كلمة الرئيس:

 

  إن الصمت في هذا العصر الذي تكثر فيه التعقيدات في التعامل الإنساني والناتجة عن التطور  غير المسبوق لوسائل الاتصال والمعلومات والمواصلات يعد نقيصة إنسانية يجب الاعتراف بها، فالحراك الايجابي على مستوى الأفراد بداية هو أساس التطور وتغيير المفاهيم الإنسانية السلبية.

 

  ومن هذا المنطلق كانت جمعية اللاعنف العربية نتاج حراك لعدد من الأشخاص الذين  استفزهم ما يسمع هنا وهناك محليا وعربيا لانتهاك لمبادئ حقوق الإنسان وأشكال متنوعة من العنف ضد الطفل والمرأة وكبير السن بوجه خاص والإنسان العربي عموما. 

 

 لذا جاءت جمعية  اللاعنف العربية في غير غايات سياسية أو حزبية أو دينية، لذلك فإن جمعية اللاعنف تقف على مسافة متساوية من جميع المعتقدات الدينية والمذاهب الفكرية والنظريات السياسية، ومن جميع الفئات ا لاجتماعية.

 

 وتسعى الجمعية إلى تعزيز استقلالها عن أي سلطة سياسية،  وعن أي جهة محلية أو إقليمية أو دولية، في الوقت الذي تسعى فيه إلى التعاون مع جميع الهيئات الناشطة، في هذا الميدان، بما يتفق وأهداف الجمعية وغاياتها.

 

 ويكون جل اهتمامها  في كل ما تقوله وتفعله السعي إلى تعزيز وحدة المجتمع المدني وتماسكه، وإلى تعزيز سيادة الدولة الوطنية، دولة الحق والقانون، بما يتسق وقيم الحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية التي هي من أهم مبادئ حقوق الإنسان ومفاهيم اللاعنف.

 

 وسوف تنشد الجمعية بجهود الخيريين  من أبناء العروبة وضمن أغراضها التواصل مع جميع الهيئات الناشطة إقليميا وعالميا لتحقيق أهدافها النبيلة.

 

 فكل التقدير لمن واصلوا التشجيع لإنشاء الجمعية منذ أن كانت فكرة  صغيرة إلى أن بدأت وضمن القوانين الأصولية جمعية قائمة لها خططها  ورؤاها  المستقبلية.

 

 

 الله من وراء القصد، والمحبة الخالصة لإنسانيتنا.


 

اطراد المجالي              


رئيس جمعية اللاعنف العربية    

 

آخر الأخبار

افتتح رئيس جامعة البترا الأستاذ الدكتور عدنان بدران معرض طلبة كلية العمارة والفنون الخاص بأعمال الطلبة في مجال التصميم الإعلاني، في قاعة المعارض بالكلية.
 
وقالت عميدة كلية العمارة والفنون الدكتورة هدير مرزة إن برامج تصميم الإعلانات الحديثة، سواء تلك الخاصة بالصور أو الخاصة بالأفلام، أصبحت توفر إمكانيات متعددة، وهو ما أصبح يفرض على المصممين العمل على الاستفادة من هذه الإضافات من أجل القدرة على منافسة الشركات العالمية في مجال الدعاية والإعلان.